الثلاثاء 25 يونيو 2024

قضيه رأي عام كابش فداء

موقع أيام نيوز

قصه حقيقيه حامل من مين 
السـ.ـكين كانت علي رقبتها ، وأبوها كان بيصـ.ـرخ وهو ماسكها 
-مين أبو اللي في بطنك 
كانت مبتتكلمشي ، كانت دموعها بتنزل و الدهشه كانت بتزيد عليها ، صړخ أبوها تاني

-مين أللي عمل معاكي كده

البنت كانت بتصرخ من الخۏف ، أمها كانت پتبكي وخاېفه من زوجها ، البنت راقده تحت قدم أبوها وهو ماسك السا.طور وواضعه علي رقبتها

-مش هتنطقي صح ؟

رفع السكـ.ـين وبسرعه كان نازل بالسـ.ـكين وهي بتصر.خ وبتخبي وجهها ، صر.خ رجل كان واقف أسمه بكري كان عجوز عمره فوق ال٥٠ سنه

-أستني يا عبدالقاسم  ليه تد.بحها وأيدك تبقي كلها د.م نـ.ـجس ، انت كده بتريحها ، البت دي لازم تتعذ.ب

عبد القاسم وضع السا.طور علي الأرض والبنت كانت بترتجف من الخۏف رفعت عينيها لأعلي وقالت

-لا لا انا مظلومه

عبد القاسم كان صارم ، ضر.بها بقوه علي وجهها

-أكتمي يا واكله ناسك

البنت كانت بتنظر لأمها وخاېفه جدا ، بس الأم مفيش أي شئ في أيدها تعمله ، عبدالقاسم أخذ البنت من أيديها ، كان عمرها ٢١ سنه ، كانت لابسه جلباب أسود وكانت هي قمحية اللون ولو عينيها أخضر

-أنطقي

البنت كانت پتبكي وبتستنجد بأي حد من البلد بس مفيش حد بيساعدها

-حد ينجدني منهم يا خلق

الناس كانوا بينظروا ليها نظرات أستحقار ، البنت وقعت علي الأرض بس عبدالقاسم ،بدأ يجرها من شعرها وهي بتصـ.رخ  ، وضعها بجانب تراب وقال

-من الليله معنديش بنات ، جويريه بنتي ماټت

الراجل العجوز (بكري) لفظ بعصبيه

-قولتلك عينيها خضرا يبقي هتجلب لك العاړ

مفيش اي حد اتحرك يدافع عنها ، بدأ يربطها بالحبال ،بدأ شباب البلد يفحتوا في الأرض ، وبعض الرجال أحضروا النعش لوضعها بداخله ، المنادي دخل الجوامع وبدأ يقول

-توفت إلي رحمة الله تعالي ، المرحومه جويريه عبدالقاسم عيد رمضان
زوجة الحاج بكري ابو العوافي ظلط

 والدفنه الأن والدفنه الأن والدفنه الأن

بدأ يكرر كتير وينادي ، بدأت الجوامع بتنادي و جويريه كانت بتنظر للناس وبتبحث عن الرحمه بس مفيش للأسف ، الكل واقف خاېف ومصډوم من اللي بيحصل ، عبدالقاسم  حمل جويريه علي كتفه وهي بتصرخ وبتقول

-والله حامل منه يا بوي ، يابوي مظلومه ، والله حامل منك يا بكري

بكري بدأ يحرك دماغه بالنفي والعصبيه

-كد.ابه ، كد.ابه أنا أصلا مبخلفشي كيف راجل زي فوق الخمسين يخلف ، أنا كاشف كتير وقالوا ليا مبتخلفشي يا بكري

أمها كانت بتنظر إليها وپتبكي وبتنوح زي أي أم ، عبدالقاسم وضع جويريه داخل التابوت ووضعوا التابوت في الحفره ، بدأ الشباب يردموا التراب علي التابوت و جويريه بداخله

جويريه غمضت عينيها وكانت استسلمت خلاص بدأ تتذكر

***فلاش باك***
جويريه كانت فاقده الوعي وموضوعه علي حائل وكان متجمع حوليها أكثر من شخص يرتدون لبس أسود ، كانت بتحاول أن تفتح عينيها ، كان الشخص  بيرتل بعض التعا.ويذ

-أى رمت نترو ، أن باجو ،نتس حنوت وعِت ، سنج أن إيست بغ أن اس جت اف

جويريه كانت بتشاهدهم بس مش قادره تتحرك ، كأنها بتحلم ، كانت مش قادره تحرك ذراعها كأنها موضوع لها بينج  ، كانت موضوعه أمام مقبره فرعونيه  

***عوده***

بدأت تستسلم وهي داخل التابوت ، عبدالقاسم صړخ وقال بعد ما تم الردم علي التابوت

-يا أهل البلد ، بتي ماټت الليله ، أي مش هنصلوا عليها صلاة الجنازه ولا أي

بكري وقف وبدأ يقول

-الصلاه واجبه ، الصلاه واجبه

جويريه داخل التابوت لسه صاحيه وأهل البلد فوقها بيصلوا عليها صلاة الجنازه وباقى القصه كامله فى اول تعليق⬇️